الأخبار

اشتية: الرئيس لم ينكر الهولوكوست وقال للعالم لا تغمضوا أعينكم عن مذابح الاحتلال بحق شعبنا

خلال كلمته في حفل تكريم حملة القرآن الكريم وحفظته

قال رئيس الوزراء د. محمد اشتية: “أن السيد الرئيس محمود عباس يصد هجمة من الاحتلال وأدواته عقب خطابه في ألمانيا، الذي كان قصده فيه واضحا ولم ينكر المذبحة بحق اليهود في ألمانيا النازية، لكنه قال للعالم أن لا تغمضوا أعينكم عن المذابح التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني.”

وأكد: “نرفض كل الرفض الكيل بمكيالين، المذبحة مذبحة بغض النظر عن هوية ضحاياها ومرتكبيها، والاحتلال احتلال بغض النظر أين ومتى، والاستعمار الاستعمار بكل أشكاله”.

جاء ذلك خلال مشاركته في حفل تكريم حملة القرآن الكريم وحفظته، والذي نظمته وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، اليوم الأربعاء في رام الله، بحضور وزير الأوقاف والشؤون الدينية حاتم البكري، وقاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية د. محمود الهباش، والمفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، وكادر وزارة الأوقاف وحشد من الطلبة الخريجين وذويهم.

وأكد رئيس الوزراء استمرار نضال شعبنا وقيادته من أجل حماية الحقيقة والرواية والدين والاقصى والمقدسات، قائلا: “سنبقى أوفياء للشهداء والجرحى والأسرى الذين هم ضمير الحركة الوطنية الفلسطينية وضمير الشعب الفلسطيني، وسنقاتل من أجل الإفراج عنهم جميعا”.

وتابع رئيس الوزراء: “كما نؤمن بأن القرآن على حق، نؤمن أن الاحتلال على باطل، وأن الظلم باطل، وأن هذه الكوكبة من الخريجين اليوم هم خير مدافع عن الحق في وجه الباطل وعن النور في وجه الظلام والحرية في وجه المعتقلات”.

وقال اشتية: “باسم السيد الرئيس محمود عباس نتقدم بالشكر والتقدير، لوزارة الأوقاف على جهدها الكبير الرامي لتعليم القرآن وحفظه وحسن تلاوته، الأمر الذي يساهم في زرع قيم الفضيلة والخير، ويسعدنا أن هناك 1400 مركزا لتحفيظ القرآن وتلاوته وتجويده، يضم 40 ألف طالباً وطالبة، ويتخرج من امتحان التجويد حوالي 3 آلاف طالب وطالبة من مختلف الأعمار وهذا بالنسبة لنا أمر هام جدا، واليوم أتقدم بالتهنئة للفائزين والفائزات بهذه المناسبة”.