الأخبار

اشتية: العلاقة التجارية بين فلسطين والعالم ليست رهينة لإسرائيل

وزيرة التجارية البريطانية أكدت على حل الدولتين وعلى القدس كجزء من الأرض المحتلة

استقبل رئيس الوزراء د. محمد اشتية، اليوم الخميس في مكتبه برام الله، وزيرة التجارة الدولية البريطانية آن-ماري تريفيليان، بحضور القنصل البريطاني العام في القدس ديان كورنر.

وقال رئيس الوزراء: “العلاقة بين التجارية بين فلسطين ودول العالم غير مرتبطة بالعلاقة مع إسرائيل، وأن أكبر معيق للتجارة هو الاحتلال، والأراضي الفلسطينية بعاصمتها القدس هي وحدة اقتصادية واحدة”.

وأضاف: “ان مفاوضات بريطانيا مع إسرائيل لاتفاق تجاري يجب أن لا تكون على حساب الأسواق الفلسطينية”.

وأشار اشتية خلال الاجتماع الى أهمية التحضير لتوقيع مذكرة تفاهم بين بريطانيا وفلسطين حول التبادل التجاري والتعاون في العديد من المجالات، بما يساهم في تعزيز الاقتصاد الفلسطيني.

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة عقد شراكات وروابط ما بين شركات التكنولوجيا البريطانية والفلسطينية، في ظل التطور التكنولوجي الهائل في العالم.

واستعرض اشتية الإجراءات والمعيقات التي يضعها الاحتلال أمام تطور الاقتصاد الفلسطيني، من خلال الحواجز والمعيقات أمام حرية حركة الافراد والبضائع، وتقسيم الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية واستمرار الحصار المفروض على قطاع غزة.

وطالب رئيس الوزراء حكومة بريطانيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية لحماية حل الدولتين من التلاشي، في ظل استمرار سياسة الحكومة الإسرائيلية في التدمير الممنهج لفرصة إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

من جانبها أكدت الوزيرة البريطانية على وقوف بريطانيا الى جانب حل الدولتين، وأن الجهود يجب أن تكون منصبة لخدمة هذا الحل، معربة عن استعداد بريطانيا لمساعدة ومساندة الاقتصاد والتجارة الفلسطينية من أجل النمو والازدهار.