الأخبار

اشتية يختتم زيارته الرسمية لجمهورية اندونيسيا

التقى وزير الدفاع الاندونيسي

استقبل السفراء العرب المعتمدين لدى اندونيسيا والقيادات الدينية والشخصيات العامة والمجتمع المدني

قلد نيابة عن السيد الرئيس السفير الاندونيسي السابق لدى فلسطين غير المقيم نجمة الصداقة

الزيارة هدفت لتعزيز آفاق التعاون في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية

التقى رئيس الوزراء د. محمد اشتية، في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، وزير الدفاع الاندونيسي فرابوو سوبيانتو، في ختام زيارته الرسمية الى إندونيسيا اليوم الأربعاء، بحضور وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، والسفير الفلسطيني لدى اندونيسيا زهير الشن، ومحافظ سلطة النقد فراس ملحم، والوفد المرافق من القطاع الخاص.

وقدم رئيس الوزراء الشكر لإندونيسيا على دعمها المتواصل لفلسطين، مؤكدا على أن هذه الزيارة لتعزيز آفاق التعاون في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية، ناقلا تحيات وامتنان الرئيس محمود عباس والحكومة والشعب الفلسطيني لإندونيسيا قيادة وحكومة وشعبا على مواقفهم الثابتة بشأن القضية الفلسطينية، والقدس والمقدسات وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك.

من جانبه أكد وزير الدفاع الاندونيسي على أن اندونيسيا كانت وستبقى الى جانب الشعب الفلسطيني حتى نيل حقوقه المشروعة وإقامة الدولة والخلاص من الاحتلال، واستمرار تقديم كافة أشكال الدعم الفني والتقني وبناء القدرات والمنح الدراسية في الجامعات الإندونيسية في مختلف المجالات، والمساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني.

هذا وقد استقبل رئيس الوزراء في مقر إقامته السفراء العرب المعتمدين لدى اندونيسيا، حيث أطلعهم على آخر المستجدات والتطورات السياسية، بالإضافة الى الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق أبناء شعبنا من قتل واعتقال والاقتحامات اليومية للمناطق الفلسطينية واستمرار الحصار المفروض على مدينة نابلس لأكثر من أسبوعين، مؤكدا ضرورة التحرك على كافة المستويات من أجل وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا.

والتقى اشتية بالقيادات الدينية وعدد من الشخصيات العامة وقادة المجتمع المدني الاندونيسي تأكيدا على أهمية تعزيز أواصر التعاون ليس فقط على المستوى الرسمي وإنما على المستوى الشعبي.

وقلد رئيس الوزراء نيابة عن السيد الرئيس السفير الاندونيسي لفلسطين غير المقيم السابق اندي رحميانتو، نجمة الصداقة من وسام الرئيس محمود عباس، تقديرا لدوره في تعزيز العلاقات الثنائية ما بين البلدين، وتثمينا لجهوده في دعم الشعب الفلسطيني ونصرة قضيته العادلة لنيل حريته واستقلاله.