الأخبار

اشتية يلتقي وفدا من المخرجين والسينمائيين الفلسطينيين

أشاد بدورهم الهام في مواجهة الرواية الصهيونية عن فلسطين

بحث تأسيس هيئة لتنظيم قطاع السينما

أكد رئيس الوزراء د. محمد اشتية دعم الحكومة الكامل لقطاع السينما الفلسطينية، مشيراً إلى اهتمام الحكومة في العمل على تأسيس صندوق خاص بدعم الأعمال السينمائية والأفكار التي تعزز الرواية الفلسطينية.

وقال رئيس الوزراء: “إن قوة روايتنا في مواجهة التمويل المسموم، تكمن في صدقها، وكل فلسطيني لديه رواية يجب أن تُحكى، ودعم قطاع السينما في فلسطين هو أحد أشكال الصمود ويجب أن يشارك فيه القطاع الخاص والمجتمع إلى جانب الحكومة”.

جاء ذلك خلال لقائه وفد من المخرجين والسينمائيين الفلسطينيين، بحضور وزير الثقافة د. عاطف أبو سيف، اليوم الثلاثاء بمكتبه برام الله، حيث بحث معهم تأسيس هيئة لتنظيم قطاع السينما، عقب إنهاء وزارة الثقافة مشاوراتها مع العاملين في قطاع الإنتاج السينمائي والفني، ليكون جسما مستقلا تحت مظلة الحكومة.

وأكد رئيس الوزراء أهمية دور السينمائيين وأصحاب الإبداع الثقافي والفني في إبراز قضيتنا الفلسطينية وعدالتها، وإيصالها للعالم من خلال الأعمال السينمائية والوثائقية، مشدداً على أنها تترك اثراً كبيراً في نفوس الشعوب حول العالم.

واطّلع رئيس الوزراء من خلال الوفد على واقع قطاع السينما في فلسطين، وأهم إنجازاته على الساحة المحلية والدولية، والتحديات التي تواجهه، إضافة إلى الجهود المبذولة على صعيد تطوير وتنظيم هذا القطاع الهام، لتكون السينما الفلسطينية حاضرة على الساحة العالمية.

وشارك في اللقاء كل من الفنانين محمد بكري، ورائد دزدار، جورج خليفي، وسوسن قاعود، وديمة ابو غوش، ومجدي العمري، اسماعيل هباش، وأشرف برهوم، وأسامة بواردي، ويوسف الشايب، وعلا سلامة، وإيناس مظفر، ولينا بخاري.