الأخبار

التقى إدارة “فيسبوك”.. اشتية يطالب بمتابعة خطاب الكراهية ضد الفلسطينيين

نرفض وسم كلمات كشهيد ومقاومة بالمخالفة لمعايير المجتمع

بحث رئيس الوزراء د. محمد اشتية مع رئيس الشؤون العالمية والاتصالات في فيسبوك نيك كليغ، آليات تعامل الشركة العملاقة مع المحتوى الفلسطيني والمناصر للقضية الفلسطينية ووقف التحريض عبر منصات الشركة.

وقال رئيس الوزراء: “من حق الشعب الفلسطيني ومناصريه التعبير عن الرواية الفلسطينية بدون التعرض لتقييد المحتوى أو إزالته، وهذا يشمل استخدام المصطلحات التي تعبر عن سياقنا، ونرفض وسم كلمات مهمة في خطابنا كشهيد ومقاومة بالمخالفة لمعايير المجتمع”.

وطالب رئيس الوزراء اتخاذ إجراء ضد المحتوى التحريضي غير المقبول باللغة العبرية والانجليزية تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته، لاسيما خطاب الكراهية والعنف الذي يتبناه المستوطنون المتطرفون.

كما دعا الشركة إلى اتخاذ القانون الدولي والقرارات الأممية التي تعترف بحقوق الشعب الفلسطيني ضمن معاييرها في تقييم المحتوى.

وأضاف: “انه من المهم حماية المحتوى الفلسطيني الذي يوثق انتهاكات الاحتلال لحقوق الإنسان”، مشيرا إلى تقرير “هيومان رايتس ووتش” الصادر مؤخرا الذي وصف إسرائيل بدولة فصل عنصري “ابارتهايد” في تعاملها مع الشعب الفلسطيني وسكانها العرب الفلسطينيين.

من جانبه، أكد كليغ على ان الشركة تعمل بجهد للقيام بكل ما هو ممكن لحماية حرية التعبير للجميع، والتطوير المستمر للسياسات العامة للشركة لتحقيق ذلك، معبرا عن الاستعداد للتعاون لتحقيق الأهداف المشتركة.

وشارك في اللقاء إلى جانب رئيس الوزراء وزيري الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اسحاق سدر والريادة والتمكين اسامة السعداوي، ومديرة المناصرة في مؤسسة حملة منى شتيه، ومن جانب فيسبوك شارك رئيس السياسات العامة جويل كابلان، ومديرا السياسات العامة ايبيل اوكوبي وعزام علم الدين.